منتديات طريق النجاح التعليمية



منتديات طريق النجاح التعليمية

منتدى تعليمي لجميع الطلاب من كل المستويات  
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الأجوبة الشّرعيّة عن حكم الرّياضة النّسائيّة - الشيخ عبد الحليم توميات -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ليندة
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

انثى
عدد المساهمات : 44
نقاطي : 2659
التقييم : 24

مُساهمةموضوع: الأجوبة الشّرعيّة عن حكم الرّياضة النّسائيّة - الشيخ عبد الحليم توميات -   الجمعة أبريل 15, 2011 1:41 pm

الأجوبة الشّرعيّة عن حكم الرّياضة النّسائيّة - الشيخ عبد الحليم توميات -

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:
فهذه أجوبة كنت قد أجبت بها عن بعض الأسئلة الّتي طرحت عليّ من قِبَل جريدة " المشوار " منذ أعوام، تتعلّق بمظهر من مظاهر الغزو الغربيّ لبلاد الإسلام، ألا وهو تشجيعهم للرّياضات النّسائيّة ! فكان لا بدّ من تلبية طلبهم، لعلّ الله عزّ وجلّ ينفع بها كثيرا من بناتنا وأخواتنا.
س1: السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ما هي نظرة الدّين إلى الرّياضة ؟
ج1: الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد: وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته. فلا شكّ أنّ الرّياضة – من حيث هي - أمرٌ مطلوبٌ، وعمل مرغوب، لما فيها من فوائدَ لا تخْفَى على أحدٍ: كتقوية الجسم، وتهذيب الرّوح، وإراحة الأعصاب، وغير ذلك من المنافع، لا سيّما إن كانت الرّياضة بنيّة التقوِّي على عبادة الله تعالى والقيام بما فرضه الله واستحبّه.
فقد روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال: قال رسولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِمِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ، احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ )).
والمراد بالقوّة هنا: عزيمة النّفس والقريحة في الأمور كلّها، وقوّة الجسم وصحّته، فيكون صاحب هذا الوصف أكثر إقداما، وأسرع عملا، وأكثر صبرا لتحمّل المشاقّ في ذات الله تعالى، وأرغب في الصّلاة والصّوم والأذكار والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر وسائر العبادات.
ولكن إذا كان الأمر النّافع لا يُحسَن استغلالُه، ولا يراقبَ انتظامُه، ولا تحكم ضوابطُه، فإنّه يعود بالضّرر أكثر ممّا يعود بالنّفع، والسّيف في يد الشّجاع مهنّد قاضب، وفي يد الجبان مخراق لاعب، وليس العيب في السّيف، ولكن في حامله.
فإذا تحوّلت الرّياضة إلى مجرّد لهوٍ، ومظهر من مظاهر اللّغو .. إذا تحوّلت الرّياضة إلى ساحة للصّخب والفساد والشّغب .. إذا تحوّلت الرّياضة إلى مجرّد تجارة تدرّ على أصحابها بالأرباح، وتظهر فيها مظاهر القمار في كلّ نادٍ وساح .. إذا كان المسلم بسببها ينتهك الحرمات، ويكشف العورات، ويترك الصّلوات، ويُضِيع الأوقات، فهنا نقول: مسكينة أيّتها الرّياضة .. كم من جريمة ارتُكِبت باسمِك !.
س2: ما هي نظرة الدّين إلى الرّياضة النّسويّة ؟
ج2: إن كان مقصودك من السّؤال: الرّياضة بمعناها اللّغويّ والأصليّ، بأن تقوم المرأة بعمل رياضيّ في بـيـتـها حتّى تقوِّيَ جسمَها، وتُريحَ أعصابَها، وتحافظَ أيضا على لياقتها وجمالها، وخاصّة المتزوّجة منهنّ، فهذا أمر تشجَّع عليه.
أمّا إن كان المقصود من ( الرّياضة ) هنا أن تظهر أمام الملأ ! تكشف ما أمر الله بستره ! ثمّ تركض أو تتمايل ! أو غير ذلك، فهذه لايشكّ في تحريـمـها عـالِـم واحـد، فإنّ العلماء يبحثون هذه الأيّام عمّا آلت إليه رياضة الرّجال، وينادون المسؤولين كي يقوموا على ضبطها، والقيام عليها حتّى تؤتِي ثمارها، أمّا الرّياضة النّسويّة - بهذا المعنى - فهذا أمرٌ لا يرِدُ أصلا في مشاريع أبحاثهم.
فالمرأة مبناها على السِّتر، وزينتها الحياء، وإن كنّا ننظر إلى المرأة على أنّها جوهرة مكنونة ودرّة مصونة، فالعاقل لا يُعرّض الجواهر واللآلئ إلى أيدي اللّئام.
س3: كيف ينظر الدّين إلى المرأة الممارِسة لكرة القدم ؟
ج3: يعرف الجواب ممّا سبق ذكره، غير أنِّي أضيف أمرا مهمّا وهو أنّه لا بدّ أن نعلم أنّ الّذي يُجِيز ويبِيح ممارسة المرأة للرّياضة أمام النّاس لا يخلو من أن يكون أحد ثلاثة:
الصّنف الأوّل: جاهل، فيُعلّم، ويقرأ عليه قوله تعالى:{وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا}، وقوله عزّ وجلّ:{وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىجُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ ..} الآيةَ، ويقرأ عليه قوله تعالى:{فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَالَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا}، فهو ينهى عن الخضوع بالقول وهو الكلام بتغنّج وترقيق وغير ذلك فكيف بما هو أكثر ؟!
ويُقرا عليه قوله تعالى:{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ}..
ويقرأ عليه قول الحبيب صلّى الله عليه وسلّم: (( الْمَرْأَةُ عَوْرَةٌ فَإِذَا خَرَجَتْ اسْتَشْرَفَهَا الشَّيْطَانُ )) [رواه التّرمذي بسند صحيح].
الصّنف الثّاني: سياسيّ، يريد أن يكسب أصوات النّساء ويضمّها إليه، فيبيح لهنّ ما حرّم الله تعالى، فهو يبني مجده على أعراض المسلمات! فعليهنّ أن لا يقعْن فريسة لهؤلاء.
لذلك كان العلماء والدّعاة إلى الله هم أصدق النّاس نصيحة للمرأة، وأشفقهم عليها، وما تلك الشدّة في نبرات أصواتهم عليها إلاّ غيرة على عرضها وحماية لشرفها وسمعتها.
الصّنف الثّالث: هذا الصّنف عجيب، وأمره غريب، فهو يعلم الحكم الشّرعيّ، وليس له جاه وراء دعوته لانسلاخ المرأة عن القيم، ولكنّه يلبّي غريزته وشهوته، وأمثال هؤلاء كُثُرٌ، فبعد أن صِرنا نبكي على ذهاب دين هؤلاء ازددنا بُكاءً على ذهاب عقولهم، لأنّ عقولهم أصابهامخدّر الجـنـس، وهذا مصداقٌ لما يذهب إليه الدّكتور ألكسيس كاريل إذ يقول:" عندما تتحرّك الغريزة الجنسيّة لدى الإنسان تُفرِزنوعا من المادّة الّتي تتسرّب في الدم إلى دمـاغـه، وتـخـدّره، فلا يعود قادرا على التّفكير الصّافـي " !
وما أحسن قول المولى تبارك وتعالى:{فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ}[الحجّ: من الآية46]..
فنظرة الدّين إلى المرأة الممارِسة للرّياضة على هذا النّحو: أنّها ضحيّة الجهل والطّامعين في الجاه، والرّاغبين في الشّهوات، ونحن دعـــاةلا قضــاة، فلا نحكم على المرأة المخطئة بشيء، ولكنّنا ندعوها إلى الحقّ الّذي أنزله الله عزّ وجلّ.
س4: إنّ ممارسة المرأة لكرة القدم تنمّ عن رغبة ملِحّة لديها في منافسة الرّجل في المجالات المخصّصة له، فما رأيكم قي هذا ؟
ج4: فإنّ هذه القضيّة قديمة منذ نشأة دعوات التحرّر، ولا بدّ للمرأة أن تعرف حـقـيـقـة ربّما غابت عنها وهي: الفرق بين العدل والمساواة.
نعم، لا بدّ أن نعلم أنّ المطالب بالمساواة بين الرّجل والمرأة إمّا أنّه مجنون مخبول، وإمّا جاهل لا يدري ما يقول، وإمّا كافرٌ مخذول ..
فنسأل الله للأوّل الشّفاء، وللثّاني العلم بوحي ربّ السّماء، وللثّالث بالهداية أو أن يُعظِم عليه أنواع البلاء.
لا بدّ أنْ نفرّق بين مفهوم العدل ومفهوم المساواة، فالله أمر بالعدل بين الرّجال والنّساء، ولم يأمر قط بالمساواة.
ألا ترون أنّه يجب العدل بين الصّغير والكبير، ولكن لا يقول أحدٌ إنّ الكبير يأكل ما يأكله الصّغير، ويلبس ما يلبسه الصّغير ! فهذا يُعطَى ما يناسبه، وذاك يُعطى ما يناسبه، وهذا هو العدل.
فمن العدل ألاّ تسوّي بين الرّجل والمرأة في كلّ شيء .. من العدل أن يعمل الرّجل ويكدّ ويتعب وينفق، وتعمل المرأة في بيتها وتتعب وتكدّ، ولكن لا نُسوّي بينهما.. من العدل أن يجاهد الرّجل لأنّه يناسبه، ولا تجاهد المرأة لأنّ هذا لا يُناسبها، وليس من العدل أن نوجب الجهاد عليها .. من العدل أن تجب صلاة الجماعة والجمعة على الرّجل، وليس من العدل أن تجب على المرأة، وقِس على ذلك كلّ الأوامر الشّرعيّة.
فلا بدّ أن نفرّق بين هذا وذاك.. ولو سوّينا بين الرّجل والمرأة في التّكاليف والواجبات والحقوق نكون قد خرجنا عن العدل.
يقول الله تباك وتعالى:{وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} [النساء:32].
فكما خصّ المرأة بأمور تناسب طبعها، ونشأتها، أسقط عنها كثيرا من الواجبات التي أُلزم بها الرّجل، وحرّم عليها أمورا لا تليق بطبعها، وأباح لها أشياء تناسب طبعها.
فينهى اللهتعالىكلاّ من الجنسين أن يتمنّى ما خصّ وفضّل به أحدهما عن الآخر، وذلك فيه من المفاسد ما لا يخفى.
والنّساء القانتات يقُلْن كما قالت امرأة عمران:{وَلَيْسَ الذّكّرُ كَالأُنْثَى}، والغافلات يقلن: ( بل هما سواء ) !
الله تعالى يقول:{وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ}، والغافلات عن طاعته يقلن: ( بل درجتهما سواء ) !
الله تعالى يقول:{وَلاَ تَتَمَنَّوا مَا فَضَّلَ اللهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ} والمتمرّدة على الله تقول: بل نتمنّى ما فضّل الله به بعضنا على بعض !
ففي أيّ صفّ تكونين أيّتها الأخت المسلمة ؟
س5: ما هي الأسباب الّتي من أجلها يرفض الدّين ممارسة المرأة لرياضة كرة القدم ؟
ج5: جاء في البروتوكول الثالث عشر من برتوكولات حكماء صهيون ما نصّه: " ولكي تبقى الجماهير في ضلال لا تدري ما وراءها وماأمامها ولا ما يراد بها، فإنّنا سنعمل على زيادة صرف أذهانها بإنشاء وسائل المباهج والمسلِّيات والألعاب الفكاهيّة وضروب أشكالالرّيـاضـة واللّهو ... ثمّ نجعل الصّحف تدعو إلى مبـاريـات فـنــيـة وريـاضيـّة " ["بروتوكولات حكماء صهيون " (1/258) ترجمة عجاج نويض].
إذن فالحديث إلى الرّجال قبل أن يكون إلى النّساء كي يعودوا إلى رُشدِهم ويقيموا أمورهم، ويجعلوا من هذه الرّياضة سببا لوحدة الصفّ لا لتفريقه .. سببا للوعي لا لمسخِه .. سببا للإصلاح لا للإفساد .. سببا للتّقوى لا للمعصية فيبتعِدوا عن مظاهر القمار والميسر، وكشف العورات، وأمّة يصير لعبُـها جِـدّاً لا ندري أين ستصل بها الأمور ؟
أمّا المرأة خاصّة فكما ذكرنا، فممارستها لأيّ رياضة أمام الملأ - من ذلك كرة القدم - فيه مخالفات عدّة:
- كشفها لما يجب عليها أن تستُره، وقد ذكرنا النّصوص في ذلك في الجواب الثّالث، ومن شروط حجاب المرأة أن يكون (ساترا) و(فضفاضا أي: واسعا لا يحجّم العورة)، و(صفيقا غير شفّاف).
- وفي ذلك تشبّه بالرّجل، في لباسه ونحو ذلك، وقد قال صلّى الله عليه وسلّم: (( لعنَ اللهُ المُتَشَبِّهَاتِ منَ النِّساءِ بِالرِّجَالِ ))، وتقول عائشة رضي الله عنها: (( لَعَنَ رَسُولُ اللهِصلّى الله عليه وسلّمالرَّجُلَةَ مِنْ النِّسَاءِ ))، وفي سنن النّسائي عن ابن عُمَر رضي الله عنهعن النبيّ صلّىالله عليه وسلّم قال: (( ثَلاَثَةٌ لاَ يَدْخُلُون الجَنَّةَ: العاقُّ لِوَالِدَيْهِ، والدَّيُّوث، ورَجُلَة النِّساءِ )).
- أنّ مثل هذه الرّياضة تنزِع عن المرأة أهمّ خصائصها، وهي أنوثتها ورقّتها.
- أنّ مثل هذه الرّياضات من أهمّ أسباب ذهاب بكارة المرأة لما في تلك الحركات من الشدّة والغِلظة.
أمّا الغرب فلا يبالي بكلّ ذلك، لأنّهم لا يحرّمون ما حرّم الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم، وقد وصفهم الله بأنّهم:{شَرُّ البَريَّةِ} أي: شرّ النّاس.
س6: ما هي الرّياضات الّتي يسمح الدّين للمرأة بممارستها ؟
ج6: ما لم يكن فيه مخالفة شرعيّة، ولم يكن عليها فيه ضرر ممّا سبق ذكره، فهناك رياضات الرّشاقة تمارسها في بيتها، أو تكون مع أخوات لها يمارِسن رياضة ما حيث لا يراهنّ الرّجال، وعليهنّ اللّباس الّذي لا يحجّم عورتها، فحينئذ لا بأس بذلك كلّه.
س7: ما هي نظرتكم الشّخصيّة للمرأة الممارسة للرّياضة بصفة عامّة ؟
ج7:الحقّ، أنّ نظرتي ورأيي هو ما يملِيه عليّ ديني الحنيف، فليس ثمّة أمر للدّين فيه قول، ثمّ يكون لي نظر مخالف له، فالمرأة الّتي تمارس الرّياضة في بيتها لتحافظ على جسمها وجمالها فهذه أحترمها وأراها واعيةً بما ينبغي لها، أمّا من مارست الرّياضة أمام الملأ فالله المستعان، ونسأل الله عزّ وجلّ أن يهديها:
أبكي ابنة الإسلام من كمدٍ *** وأزفر الآه تلو الآه من ألم
س8: هل من كلمة أخيرة إلى المرأة الجزائريّة ؟
ج8: أنادي من منبركم – عمّره الله بطاعته - أختي الجزائريّة: اصبري على العفاف والإِباء، واثبتي على التّقوى والحياء.
أختاه يا بنت الجزائر تحشّـمي *** لا ترفعي عنك الحياء فتندمـي
لاتُعرِضي عن هدي ربّك ساعة *** عَضّي عليه مدى الحياة لتغنمي
ودَعي هراء القائلين سفـاهـة *** إنّ التقدّم في السّفور الأعجميّ
حُلل التبرّج إن أردتِ رخيصةٌ *** أمّا العفـاف فدونه سفك الدّم
يا بنت الجزائر .. إليك من نبيّك صلّى الله عليه وسلّم أحلى البشائر .. إلى الّتي تصمُد أمام هجمات الملحدين .. إلى الّتي تصفع بالتزامها كلّ يوم المنافقين .. إلى الّتي تعضّ على حيائها وعفّتها بالنّواجذ .. إلى تلكم القلعة الشّامخة أمام طوفان الباطل .. إليها قول نبيّها صلّى اللهعليه وسلّم وكأنّه الآن أمامها: (( إِنَّ مِنْ وَرَائِكُمْ أَيَّامًا: الصَّبْرُ فِيهِنَّ مِثْلُ الْقَبْضِ عَلَى الْجَمْرِ، لِلْعَامِلِ فِيهِنَّ مِثْلُ أَجْرِ خَمْسِينَ رَجُلًا يَعْمَلُونَمِثْلَ عَمَلِكُمْ )) قِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ ! أَجْرُ خَمْسِينَ مِنَّا أَوْ مِنْهُمْ ؟ قال: (( بَلْ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنْكُمْ )) ..
والحمد لله أوّلا وآخرا، وباطنا وظاهرا، وصلّ اللهمّ على محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم.





موقع نبراس الحق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس الاسلام
..::|المديــر العــام|::..

..::|المديــر العــام|::..
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 531
نقاطي : -2147479745
التقييم : 24

مُساهمةموضوع: رد: الأجوبة الشّرعيّة عن حكم الرّياضة النّسائيّة - الشيخ عبد الحليم توميات -   الأحد أبريل 17, 2011 5:44 pm

شكرا أختي موضوع مهم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأجوبة الشّرعيّة عن حكم الرّياضة النّسائيّة - الشيخ عبد الحليم توميات -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طريق النجاح التعليمية :: القسم الإسلامـي العام :: منبر الفتاوى الشرعية-
انتقل الى: